أفضل 10 مكملات طبيعية لعلاج القلق والخوف والتفكير

هدير إسماعيل31 مارس 2023آخر تحديث :
مكملات طبيعية لعلاج القلق والخوف والتفكير

يعاني أغلب الناس القلق والخوف والتوتر، الذي يؤرق حياتهم ويسبب لهم الصعوبة والمشاكل خلال ممارسة المهام اليومية، كما أثبتت عدد من الدراسات أن المكملات الغذائية والطبيعية ونمط حياة الأفراد يقلل من التوتر والقلق، وفي السطور التالية نكشف لكم أفضل 10 مكملات طبيعية لعلاج القلق والخوف والتفكير.

أفضل 10 مكملات طبيعية لعلاج القلق والخوف والتفكير

يوجد العديد من المكملات والفيتامينات التي تعمل على علاج القلق والخوف والتفكير، بل وتحسّن الحالة المزاجية للأفراد وتساعدهم في تعديل نمط حياتهم ومن ثم ممارسة المهام اليومية الخاصة بهم بحماس أكثر وطاقة.

أحماض أوميغا 3 الدهنية:

أثبتت عدد من الدراسات الطبية قدرة أحماض أوميغا 3 الدهنية في علاج حالات الاكتئاب والقلق والخوف الزائدة لدى الأشخاص خاصة عند النساء الحوامل وبعد الولادة وهي المرحلة التي تعاني النساء اضطرابات الهرمونات وتقلب الحالة المزاجية.

كما يوصي الأطباء النفسيين بالاعتماد على مكملات أوميغا 3 الدهنية؛ لأن لها نفس تأثير الأدوية المضادة للاكتئاب ومن ثم تعمل على تحسين الحالة المزاجية لمرضى الاكتئاب وتحسن من حالة المرضى النفسيين، حيث إنه من أفضل مكملات طبيعية لعلاج القلق والخوف والتفكير.

ويجب قبل تناول مكملات أحماض أوميغا 3 الدهنية استشارة الطبيب المختص وإجراء الفحوصات الطبية للتأكد من عدم وجود أي تعارض أو آثار جانبية إثر تناولها.

مكملات طبيعية لعلاج القلق والخوف والتفكير
مكملات طبيعية لعلاج القلق والخوق والتفكير

الزعفران:

ينتمي الزعفران إلى قائمة أفضل مكملات طبيعية لعلاج القلق والخوف والتفكير، وهو من التوابل ذات الألوان الزاهية والتي تعدُ الأغلى ثمناً في العالم لمّا تحتويه من خصائص وفوائد كثيرة للجسم وللصحة العامة.

وينصح الأطباء النفسيين بالاعتماد على الزعفران؛ لأنه يحتوي على مضادات الأكسدة بما في ذلك الكاروتينات، والكروستين، والتي أثبتت نتائج واعدة كعلاج طبيعي للتخلص من حالات الاكتئاب، إذ وجدت الدراسات أنه يعمل على زيادة مستويات الناقل العصبي السيروتونين المعزز لتحسين الحالة المزاجية في الدماغ.

كما يساهم الزعفران في بقاء السيروتونين لمدة أطول في الدماغ، مما يزيد من إحساس السعادة لدى الأشخاص، وينصح الخبراء بتناول الزعفران بكميات معقولة ومناسبة حسب حالة الاكتئاب التي يعانيها الشخص، لذا يجب الخضوع للاستشارة الطبية قبل تناوله.

نبتة اشواغاندا:

يصنف مكمل اشواغاندا من أشهر مكملات طبيعية لعلاج الخوف والقلق والتفكير، وذلك لقدرته الهائلة على تقليل مستويات هرمون الكورتيزول وهو الهرمون المسئول عن مستويات التوتر في الجسم الذي يسبب ظهور الكثير من المشاكل الصحيّة، لذا فإن شاي اشواغاندا يقلل من إفراز هذا الهرمون.

كما يعتقد الخبراء النفسيين أن نبتة اشواغاندا لها قدرات فعالية في التخلص من القلق، وذلك لأنها تعمل على حجب مسار التوتر في الدماغ من خلال تنظيم بعض الإشارات الكيميائية في الجهاز العصبي.

وتنطوي عشبة اشواغاندا على الكثير من الفوائد الأخرى؛ أهمّها تعزيز الأداء الجنسية والرغبة الجنسية لدى الرجال، زيادة الكتلة العضلية لدى الرياضيين وكمال الأجسام، خفض مستويات الكوليسترول الضارة والدهون الثلاثية في الجسم، تعزيز صحة الدماغ والذاكرة.

فيتامين د:

أشارت الأبحاث أن أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بحالات الاكتئاب والاضطراب النفسي هم من يعانون نقص فيتامين د، ويعدُ من أفضل مكملات طبيعية لعلاج القلق والخوف والتفكير.

ويحارب فيتامين د الاكتئاب من خلال عدة آليات وهي تنظيم الحالة المزاجية والتقليل من نوبات القلق والتوتر التي تصيب الأشخاص، فضلاً على الحماية من الخلل الوظيفي العصبي، ويعمل أيضاً على تقليل الالتهابات ومدّ الجسم بالطاقة اللازمة لأداء المهام الحياتية دون الشعور بالإرهاق أو الإعياء.

مكملات طبيعية لعلاج القلق والخوف والتفكير
مكملات طبيعية لعلاج القلق والخوف والتفكير

الزنك:

يعدُ الزنك من المكملات والفيتامينات المهمة لدعم صحة الدماغ والناقلات العصبية، نظراً لاحتوائه على مضادات الأكسدة ومضادات الالتهابات، وهو أبرز وأشهر علاج القلق والتوتر والتفكير، كما يعالج حالات الاكتئاب البسيطة والمتوسطة، كما يرتبط نقص الزنك في الجسم ارتباط وثيق بالتعرض للاكتئاب والاضطرابات النفسية والمزاجية، ويزيد نقصه من تفاقم الحالة النفسية، وتحفيز أعراض الاكتئاب والتوتر.

لذا وجدت دراسة أن الأشخاص الذين يتناولون أقراص ومكملات الزنك بطريقة مناسبة ودورية أقل عرضة لنوبات القلق وحالات التفكير الطويلة والاكتئاب، ويفضل إجراء الفحوصات الطبية قبل البدء في تناوله للتأكد من الجرعة المناسبة، إذ إنه من أفضل مكملات طبيعية لعلاج القلق والخوف والتفكير.

نبتة العرن المثقوب:

أثبتت بعض الدراسات فعالية نبتة العرن المثقوب في علاج حالات القلق والتوتر والخوف والاكتئاب، وذلك من خلال إجراء بعض التجارب السريرية على مرضى الاكتئاب وملاحظة التغيرات التي حدثت حالتهم المزاجية مع مرور الوقت، وتعدُ من أفضل مكملات طبيعية لعلاج القلق والخوف والتفكير.

وينصح الخبراء بتناول الأقراص التي تحتوي على مستخلص نبتة العرن المثقوب بجرعات مناسبة لحالة الاكتئاب التي يعانيها الأشخاص، ويفضل استشارة الطبيب المعالج لتفادي وتجنب المخاطر المحتملة نتيجة تناول مكملات نبتة العرن المثقوب.

الكرياتين:

الكرياتين هو حمض عضوي يُعرف بقدرته على تحسين وزيادة الحالة العضلية لدى الرياضيين وكمال الأجسام، بالإضافة إلى احتوائه على مواد غذائية ومركبات تعزز صحة الدماغ وتحسن الحالة المزاجية لدى الأفراد.

كما يساعد الكرياتين على التخلص من التعب والإرهاق بشكل عام ويقلل الشعور بالدوخة والإعياء، ويحسن وظائف الدماغ ويدعم زيادة التركيز والملاحظة، فضلاً على أنه يحمي من خطر الإصابة بالأمراض العصبية وأمراض الدماغ مثل الصرع وغيرها.

المغنسيوم:

أثبتت الدراسات وجود علاقة وثيقة بين نقص المغنيسيوم في الجسم والتعرض لحالات الاكتئاب الخطرة، وهو من أبرز 10 مكملات طبيعية لعلاج القلق والخوف والتفكير والاكتئاب.

كما يعدُ المغنيسيوم من الحالات المنزلية القديمة التي تعالج تقلب الحالة المزاجية والشعور بحالة مزاجية سيئة بشكل مفاجئ، ويقلل من الشعور باللامبالاة وغيرها من المشاعر العاطفية الحزينة، لذا ينصح الأطباء بتناوله بصفة دورية وفقاً للجرعات التي يتم تحديدها بحسب الحالة.

عشبة الجنسنج:

تقدم عشبة الجنسنج فوائد عظيمة في علاج حالات التوتر والاكتئاب الشديدة، إذ تحتوي على الكثير من العناصر الغذائية التي تدعم صحة الدماغ وتحسن الحالة المزاجية العامة للأشخاص، فضلاً على فوائدها في عدة جوانب، كما أنها من أفضل 10 مكملات طبيعية لعلاج القلق والخوف والتفكير.

ويفضل تناول عشبة الجنسنج تحت إشراف الطبيب المختص وذلك لتفادي الأضرار والأعراض الجانبية الخطرة التي قد تحدث نتيجة الإفراط في تناولها.

مكملات طبيعية لعلاج القلق والخوف والتفكير
مكملات طبيعية لعلاج القلق والخوف والتفكير

فيتامينات ب:

تُعرف فيتامينات ب بقدرتها الفعالية في علاج حالات التوتر ونوبات القلق المفاجئ، كما لها دور مهم وأساسي في تعزيز الوظيفة العصبية وتنظيم الحالة المزاجية بل وتحسينها وزيادة الشعور بالسعادة.

كما أن فيتامينات ب ضرورية لإنتاج وتنظيم الناقلات العصبية مثل السيروتونين وحمض جاما والدوبامين، لذا نقص الفيتامينات في الجسم يجعله أكثر عرضة للإصابة بحالات الاكتئاب الحادة سواء عند البالغين أو حتى الأطفال وكبار السن.

وينصح دائماً بإجراء الفحوصات الطبية اللازمة لمعرفة ما إذا كان الشخص يعاني نقص الفيتامينات المهمة للحالة المزاجية أم لا، ومن ثم يحدد الأطباء له الجرعة المناسبة والوقت اللازم للاستمرار على تناول مكملات طبيعية لعلاج القلق والخوف والتفكير.